اختراعات بصيغة المؤنث : غسالة الصحون

غسالة الصحون

من إعداد: لمياء باجالات

مرت عبر التاريخ العديد من الاختراعات المهمة التي كانت النساء تحمل براء ات اختراعها، اختراعات أصبحت جد مهمة في حياتنا اليومية الآن لولا أنها كانت ذات يوم أفكارا طورتها وابتكرتها نساء لمعت  أسماؤهن في عالم الاختراعات عبر التاريخ.
إذا كنت من النساء اللواتي تسدي لهن آلة غسل الصحون والأواني خدمات جسيمة في ظل الانشغالات اليومية، فلا بد أنك مدينة بالشكر لمخترعتها جوزفين كوشران.
جوزفين كوشران أمركية الجنسية، كانت سيدة ثرية، ولم يكن ضيق وقتها وراء اختراعها لآلة غسل الصحون ولا تعبها من كثرة الصحون التي عليها تنظيفها كل يوم بل إن غضبها من مساعدتها في البيت التي كانت تقوم باستمرار بكسر الأطباق والتي كانت آنذاك باهظة الثمن، وقد اعتمدت جوزفين على ضغط المياه العالية لانجاز اختراعها سنة 1886، ورغم أنه لم يكن متوفرا  لدى المنازل آنذاك نظام الماء الساخن لتشغيل آلة غسل الصحون إلا أن جوزيفين تمكنت من بيعها للفنادق والمطاعم لتصبح اليوم اختراعا سحريا اكتسح البيوت وأراح العديد من النساء من عناء غسل الأواني.
أصبحت اليوم تستعمل تقنيات جد متطورة في غسالات الصحون لكن الفضل الأول يرجع لجوزيفين التي خطرت ببالها الفكرة وآمنت بها وأخرجتها إلى أرض الواقع.
كان تصميم آلة غسل الأواني التي تمكنت جوزيفين من إنشائه يشمل عدة مقصورات مخصصة لوضع الأكواب والصحون، حيث يتم بعد ذلك تدفق الماء الساخن والصابون إلى داخل تلك المقصورات لتتم عملية تنظيف الأواني على أتم وجه ودون جهد أو عناء.
ولدت جوزيفين مخترعة آلة غسل الأواني يوم8 مارس 1839 وتوفيت نتيجة لسكتة دماغية في شيكاغو 14 أغسطس1913.

شارك برأيك

تعليق

لا تعليقات

اترك رد