نحو هوية مالية جديدة…

Deposit your budget for investment in the future

أمينه أبو الخير
كوتش الثقافة المالية وريادة الأعمال

إن هويتنا المالية والتي تشكلها أفكارنا وقناعاتنا وأحاسيسنا وعلاقتنا بالمال ما هي إلا أحد جوانب شخصيتنا، فعندما تتبدل هذه الشخصية تتبدل معها هذه الهوية ، والتي هي بمثابة معيار لعافيتنا المالية .

وإذا كنت ترغب في الوصول إلى تلك الشخصية التي تؤهلك للنجاح المالي فعليك بالتخلص من الأفكار المالية غير البناءة.
وفي هذا السياق يقول  الخبير براين تريسي “يجب أن تحقق النجاح المالي في ذهنك قبل أن تستطيع تحقيقه في الواقع بوقت طويل ”

وتصبح الحاجة إلى استبدال الأفكار المالية غير البناءة جلية عندما يتقبل المرء مبدأ أن الأفكار والقناعات والأحاسيس تشكل مجتمعه وواقعه، فعنده يصبح من الواضح كيف يساهم الحوار الذاتي السلبي في تكريس الكسب المحدود، أو الخسارة المالية، أو الديون المستديمة. وغالباً ما تترافق هذه السلبيات مع التخوف من خسارات محتملة أو من نتائج كارثية ناجمة عن عدم توافر المال الكافي . ولكن عندما يتم شحن العقل بأفكار إيجابية، سيصبح بالإمكان -انطلاقاً من هذا المفهوم- الحصول على موارد مالية لا يستهان بها .

إلى صوت من أنت تصغي ؟
عليك أن تحدد إجابة لهذ السؤال لأن علاقتنا بالمال تعكس جزئياً علاقتنا بأنفسنا فمن شأن حديثنا مع أنفسنا أن يؤثر على وضعنا المالي. وبالتالي فمن الضروري أن تحدد مصادر أصواتك الداخلية ووجهات نظرها وحيث أن أفكارك وقناعاتك وأحاسيسك هي التي تشكل واقعك، فالأفكار الإيجابية ترعى تجربة حياة ممتعة ووضعاً مالياً مريحاً، بينما تساعد السلبية منها على التسبب في الوصول إلى نتائج عكسية ومن حسن الحظ  فإن تغيير طبيعة حوارك الذاتي يقودك إلى علاقات أفضل وإلى وضع مالي جديد؛ وعليك أن تعي جيداً أن أكبر تحد تواجهه  هو محاولة تغيير أنماط التفكير المعتادة؛ ولن يستطيع الوقوف حائلاً دون استبدالك للتفكير السلبي بآخر إيجابي.
والتمرين التالي يمكن أن يساعدك على زيادة تفهمك لأنماط تفكيرك الراهنة من خلال تعلمك لكيفية تهيئة عقلك وتركيز انتباهك كما تعينك على تكوين أفكار بناءة جديدة تقودك نحو هوية مالية عملية قادرة على تحقيق الإزدهار وخطوات ذلك التمرين كما يلي :

  1. اصغ لأفكارك : وضع تصريحاً يؤكد قصدك مثل “إنني مستعد للانتباه إلى طبيعة أفكاري” ولكي تطور عادة تركيز انتباهك لأفكارك أكتب هذا التصريح على عدة لوحات تضعها في أماكن متفرقة من منزلك واحرص على تعليق إحداها بجانب سريرك لتقرأها كل صباح .
  2. سجل أفكارك عن المال ومعانيها الضمنية : عندما تصبح متعوداً على الإصغاء إلى أفكارك حول المال فالخطوة التالية على طريق تغيير حوارك الذاتي بحيث يمكن لهويتك المالية الجديدة من الظهور هي أن تكشف المعاني الحقيقية لأفكارك، ففي اليوم الذي تبدأ فيه بملاحظة أفكارك المتعلقة بشؤونك المالية دون هذه الأفكار في دفتر يومية وذلك كما يلي :
الأفكار الراهنة المعاني
إنني مفلس إنني وحيد وما من أحد ألتجئ إليه
إن لم أدفع فواتيري بسرعة فسوف أغدو غارقاً في المشكلات إنني شخص سيء وأتوقع أن أنال عقوبة على ذلك
إن الطريقة التي أتعامل بها مع مالي هي في غاية الغباء إنني لا أشعر بالمسؤولية وأحس بالخجل من نفسي

 

  1. اختر الأفكار البديلة : عندما تدرك ما تقوله حقاً من خلال الطريقة التي تتعامل بها مع المال، سوف يصبح بإمكانك أن تقحكم أفكارا أكثر إيجابية. ضع قائمة بأفكارك الراهنة عن المال ثم اختر بديلا عن كل فكرة غير بناءة  كما يلي :

 

الأفكار الراهنة المعاني
إنني مفلس إنني قادر على جمع المال الذي أحتاج إليه
إن لم أدفع فواتيري بسرعة فسوف أغدو غارقاً في المشكلات سأبدأ بمسك سجلات لتدوين حركة أموالي بشكل أفضل لكي لا أقع في هذا المأزق مرة ثانية .
إن الطريقة التي أتعامل بها مع مالي هي في غاية الغباء لدي الخيار للتعامل مع المال على نحو مختلف .

 

  1. لاحظ الأصوات التي تدور في رأسك : حدد مَن مِن الشخصيات التي تعبر عن نفسها من خلال حوارك الذاتي فالطفل الجريح والفتى المتمرد قد تكون شخصيات تسيطر أحيانا على مجريات الحوار الذاتي كما يلي :
الأفكار   الشخصيات شخصية البالغ الراشد
إنني مفلس ولا أستطيع شراء ما أنا بحاجة إليه الطفل الجريح إنك تستحق أفضل ما في الدنيا وبإمكاننا العمل سويا لمساعدتك على تلبية احتياجاتك بغض النظر عن المال  
سأشتري هذا القميص اليوم مستخدماً بطاقة الائتمان وسأفكر في تسديد ثمنها فيما بعد   الفتى المتمرد إذا كنت مستعداً للتريث في شراء القميص إلى أن يتوفر لديك المال اللازم لشراءه فسوف تشعر بشعور أفضل تجاه نفسك وستنشيء طريقة أفضل للتعامل مع المال . ما الذي ترغب فعلا في تحقيقه الأن  من خلال شرائك لهذه السترة ؟ .


والحل أن تربط الأفكار التي تعاودك بالشخصيات الداخلية وتبين كيف يمكن للبالغ الراشد فيك أن يتعامل مع كل الحالات .

  1. استعن بشخصية إيجابية: بالإضافة إلى الإعتراف بالدور الإرشادي للبالغ الراشد عليك أن تستعين بشخص آخر بمقدوره الزيادة من عزمك، وليكن هذا الشخص مثلاً أباً مثاليا يرشدك أو أحد المشاهير الذي تحترم مبادئه وقيمه وأهم ما في الأمر هو أن تختار شخصية تشد من أزرك من خلال الإطراء والتشجيع وتغمرك بالإطراء عندما تتصرف في شؤونك المالية على نحو بناء أو بتجنبك للإسراف في الإنفاق أو بإدخارك لأموال مهما كانت صغيرة .

 

شارك برأيك

تعليق

لا تعليقات

اترك رد